أغسطس 13, 2022

برعاية هيئة الثقافة في شمال وشرق سوريا، وبالتنسيق مع هيئات ولجان الثقافة في الإدارات الذاتية والمدنية.

وضمن المرحلة الأولى لفعاليات ملتقى الفن التشكيلي الثالث في شمال وشرق سوريا (السمبوزيوم) وتحت شعار “تنوعنا مصدر جمالنا وقوتنا، معاً لنجعل الفن ربيع قلوبنا”؛ افتتحت لجنة الثقافة والفن بالطبقة المعرض الفني التشكيلي وبمشاركة عدد من الفنانين والفنانات من شمال وشرق سوريا.

وتم افتتاح الفعاليات اليوم الخميس،6/5/2021  في مقهى الشمس، بحضور ممثلون عن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وأعضاء من الإدارة المدنية في الطبقة وممثلين عن المؤسسات المدنية والعسكرية إلى جانب عدد من الفنانين.

وشارك في الملتقى أربعة وعشرون فناناً وفنانة من مختلف مناطق شمال وشرق سوريا شعار، تحت عنوان “تنوعنا مصدر جمالنا وقوتنا، معًا لنجعل الفن ربيع قلوبنا”.

استمرت المرحلة الثانية من أعمال فعاليات ملتقى روج آفا الثالث للفن التشكيلي، بعرض لوحات فنية في مركز محمد شيخو للثقافة والفن بمدينة قامشلو.

وشهدت صالة العرض التي علّقت فيها عشرات اللوحات بمختلف ألوانها ورسالاتها حضورًا لافتًا من قبل الأهالي، وجموع من ممثلي المؤسسات المدنية في الإدارة الذاتية، وكوكبة من أهل الثقافة والفن.

ومن ضمن فعاليات المعرض تم إلقاء ثلاث محاضرات توزعت على ثلاثة أيام، على مدرج محمد شيخو للثقافة والفن.

وألقى المحاضرة الأولى “قراءة نقدية في تجربة الفنان زهير حسين”، عضو اللجنة التحضيرية في ملتقى روج آفا الثالث للفن التشكيلي منير شيخي، والمحاضرة الثانية “الفن المعاصر” ألقاها المحاضر في معهد الفنون الجميلة بجامعة روج آفا محمد أمين عبدو، والمحاضرة الثالثة “خصائص رسوم الأطفال” ألقاها مدرس فن الرسم بجامعة روج آفا ريزان مشو.

واختتم ملتقى روج آفا الثالث للفن التشكيلي فعالياته، يوم (الجمعة) بمنح شهادات تقدير وتكريم 110 فناناً من  المشاركين في المعرض وورشة العمل(سمبوزيوم)، وذلك في مركز محمد شيخو للثقافة والفن في مدينة قامشلو.

بالإضافة إلى منح درع تكريمي للفنان وعضو اللجنة التحضيرية للملتقى، منير شيخي، تكريمًا له على عمله ضمن الملتقى وفنه.

وانتهت الفعالية بتقديم فرق “بوطان” و”درة الفرات” و”عفرين” التابعة لهيئة الثقافة والفن في شمال وشرق سوريا مقطوعات من الأغاني تراثية لمكونات المنطقة باللغة العربية والكردية.

والجدير بالذكر أن اللوحات ستبقى معروضة في صالة مركز محمد شيخو إلى حين نهاية شهر أيار، وسيتم تقييم اللوحات المعروضة من قبل هيئة الثقافة في شمال وشرق سوريا.